خطوات عشتار
تم العثور على خطوات ضخمة للإلهة عشتار (أول إلهة في الأساطير والإلهة الرئيسية من العصر الحجري الحديث) في معبد عين دارا، وتقع بجوار تل ستيرك (باللغة الإنجليزية، “نجمة”) في عفرين. تشير التقديرات إلى أنه تم بناء المعبد ما بين 1300 و 700 قبل الميلاد. تمثل الأم الإلهة عشتار وترمز إلى الحب والحرب.

إن عفرين هو موقع ثقافة الإلهة الأم الذي يعود لآلاف السنين، وقد لعبت النساء فيها خلال السنوات الماضية دوراً رائداً في بناء نموذج ديمقراطي. إن هجمات الدولة التركية ليست ضد شعب عفرين فحسب، بل ضد حرية جميع النساء، ولذلك يجب على كل امرأة أن تدافع عن ثقافة أمها.

كان معبد عين دارا أحد أهم المعالم الأثرية التي بناها الآراميون في سوريا في الألفية الأولى قبل الميلاد. وأصيب الآن بأضرار بالغة بعد قصف القوات المسلحة التركية له في 26 كانون الثاني 2018.


وقد تم تدمير السلالم المؤدية إلى المعبد تدميراً كاملاً. وقد تحولت صور الطيور المنحوتة في البازلت الأسود إلى كومة من الحطام. كان المعبد واحدا من أهم الأمثلة على الهندسة المعمارية في الفترة السورية – الحثية، وخاصة ثقافة عشتار في العصر الحجري الحديث، وهو واحد من مباني أخرى مماثلة في عفرين.

رداً على الاعتداء على ثقافة عشتار الأم، سندعم النساء في عفرين ونقاوم كل أنواع العنف في جميع أنحاء العالم. يحرم النظام الذكوري النساء من المساواة في الحقوق، وتمنع عقليته المرأة من العيش وفق طبيعتها.
سوف نستعيد أرضنا من المحتلين الذين يدمرونها وينهبونها, والذين يمثلون نظاما يتجاهل النساء ويكره القيم التي تدافع عنها النساء. كمحاربي عشتار في هذا الصراع، يجب علينا أن نستعيد تاريخنا، الذي سلب منا لسنوات عديدة، بروح عشتار.

“سيكون القرن الواحد والعشرين قرن المرأة” عبد الله أوجلان